X إغلاق
X إغلاق

بسطة فرح ...أكبر بسطة التف حولها المقدسيون

04-04-2014 - 16:12 / حصاد نت

بمناسبة يوم الطفل الفلسطيني وتحت عنوان "بسطة فرح" انطلقت بعد ظهر اليوم الخميس في باب العامود وسط القدس المحتلة أكبر فعالية موجهة لرسم البهجة على وجوه الأطفال في القدس.

وشارك العديد من العائلات الفلسطينية وأطفالها في هذه الفعالية لتكون بسطة فرح هي أكبر بسطة يتجمهر حولها المقدسيين في ظل عمليات التهجير الممنهجة التي يقوم بها الاحتلال في المدينة.

عن الفعالية قال أحد المنظمين بأن هذه الفعالية هي جزء لا يتجزأ من الصمود المقدسي، وما هي إلا أداة للتأكيد على عروبة وقدسية المدينة التي دائما ما يحاول الاحتلال طمس هذه المعالم، وأضاف بأن الفعالية موجهة بشكل خاص إلى جميع الأطفال في المدينة حيث هناك فعاليات رسم على الوجوه كما فعاليات التهريج التي قام بها عدد من المختصين في هذا المجال، و كذلك فعالية السيرك التي قدمها المقدسي أحمد الجعبة، بالإضافة إلى اللمسة الرياضية التي قدمتها فرقة تايجر لرياضة الكابويرا.

وأما الناشطة المقدسية أم أيمن الصوص فقد قالت بأن القدس ليست فقط سياسة وصراع بل هي أيضا فرح وأمل، لذلك جاءت هي وحفيدتها للمشاركة في هذه الفعالية للتأكيد على صمود المقدسين في قدسهم العربية.

و استمرت بسطة فرح لمدة ثلاث ساعات متواصلة من الضحك والمرح في ساحة مدرج باب العامود، حيث لم يخرج أحد من هذه الساحة إلا وقد رسمت البسمة على وجهه.

سطة فرح التي نسقها شباب مقدسي من مهرجين ورسامين على الوجوه ومتطوعين، في ميدان باب العامود شمال البلدة القديمة في القدس.

أضف تعليق

التعليقات