X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

قرية الزيب المهجرة

30-07-2014 - 14:14 / حصاد نت

تحريف لكلمة (اكزيب) بمعنى المحتال الكنعانية ، تقع إلى الشمال من مدينة عكا وتبعد عنها 14كم، ونحو أربعة كيلومترات الى الجنوب من رأس الناقورة ،  نقطة الحدود مع لبنان. وترتفع 25م عن سطح البحر، وتقوم في مكان مدينة أكزيب الكنعانية، تحيط بها أراضي قرى البصة والكابري وكانت تنهض على تل مقبب الشكل على ساحل البحر الأبيض المتوسط وإلى الشرق من الطريق العام الساحلي ومن خط سكة الحديد وكانت قرية الزيب مبنية بالحجارة على شاطئ البحر.

وهي على الطريق العام الساحلي ،  الممتد من لبنان شمالا حتى رفح على الحدود مع مصر جنوبا ،  وعلى مسافة بضع عشرات من الأمتار الى الغرب من خط سكة الحديد ،  العابر للساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط .وهي قرية صغيرة من حيث مساحة الأرض التي قامت عليها مبانيها .    فعدد هذه المباني قـدِّر بنحو أربعمائة ،  وعدد سكانها بنحو ألفين وخمسمائة نسمة .    لكنها كبيرة من حيث مساحة أراضيها الزراعية ،  التي تزيد عن اثني عشر ألف دوُنُم .قرية تربتها خصبة ،  وخيراتها كثيرة .    أبنيتها من حجر الإسمنت والجدران المطلية باللون الأبيض ،  أو من الحجر الرملي أو الأبيض ،  أو من الطين .   وعلى بعض سطوحها ،  عرائش من أغصان شجر العنب ،  أو من سعف النخيل ،  أو من الخيش ،  ذي اللون الحنطي .    وبساتينها الناضرة تحيط بها من الشرق ،  ومن بعض الشمال ،  وبعض الجنوب .    حقول القمح فيها عند الإيناع صفراء لامعة .    كأنها ،  إن تحرك النسيم ،  بُحيرات من سائل الذهب. شاطئها الجنوبي رملي ،  وشاطئها الشمالي صخري .
كانت القرية تنهض على تل مقبب الشكل على ساحل البحر الأبيض المتوسط وإلى الشرق من الطريق العام الساحلي ومن خط سكة الحديد. وقد أنشئت في موقع القرية بلدة كنعانية اسمها أكثيب(المحتال) سقطت في يد الآشوريين سنة 701 ق.م. وتدل الحفريات الأثرية على أن البلدة كانت موجودة قبل ذلك التاريخ بزمن طويل أي في القرن الثامن عشر قبل الميلاد وأنها أصبحت بحلول القرن العشرين قبل الميلاد بلدة مسورة وكان الرومان يسمونها وأنها أصبحت بحلول القرن العشرين قبل الميلاد بلدة مسورة وكان الرومان يسمونها إكدبا, أما الصليبيون فكانوا يسمونها كاسال ( أي القلعة الصغيرة) أو أمبرت.

يصف الجغرافي ياقوت الحموي ( توفي سنة 1229 ) الزيب بأنها قرية كبيرة على الساحل قرب عكا. في سنة 1596 , كانت القرية في ناحية عكا, وكان عدد سكانها 875 نسمة. وكانت تدفع الضرائب على عدد من الغلال كالقمح والشعير والمحاصيل الصيفية والفاكهة والقطن, بالإضافة إلى عناصر أخرى من المستغلات كالماعز وخلايا النحل و الجواميس وكان القاضي والعلامة المسلم, أبو علي الزيبي من مواليدها في القرن الثامن عشر بعد الميلاد. وفي بداية القرين التاسع عشر, أشار الرحالة الإنكليزي بكنغهام إلى أنها بلدة صغيرة بنيت على تل قرب البحر, وفيها بضع شجرات نخيل ترتفع أكثر من منازلها .
وفي أواخر القرن التاسع عشر كانت قرية الزيب مبنية بالحجارة على شاطئ البحر. أما سكانها وعددهم نحو 400 نسمة من المسلمين, فكانوا يزرعون الزيتون والتين والتوت. وكان في القرية أيضاً مسجد صغير وفي منازلها متقاربة بعضها من بعض ومبنية بالحجارة والطين أو بالحجارة والأسمنت المسلح. وكان في القرية مدرسة ابتدائية أسسها العثمانية في سنة 1882 ومسجد ومستوصف. وكان السكان يحترفون صيدا الأسماك والزراعة ولاسيما زراعة أشجار الفاكهة. في 1944 1945, كان ما مجموعه 2972 دونماً مخصصاً للحمضيات والموز , 4425 دونماً للحبوب و 1989 دونماً مروياً أو مستخدماً للبساتين.وبين سنة 1927 وسنة 1945, كان المعدل السنوي لصيد الأسماك ينوف على 16 طناً. وكانت في القرية معصرتان تجرهما الحيوانات, ومعصرتان ميكانيكيتان. كما كان فيها موقع اثري يضم أسس أبنية, وأرضيات غرف وبركة وقبوراً منحوتة بالصخر. وكان حول الزيب فضلاً عن ذلك, ست خرب تقع ضمن دائرة شعاعها 4كلم تحيط بالقرية.

إحتلال القرية وتطهيرها عرقيا :

في 13- 14 أيار مايو 1948 بدأ لواء كرملي التابع للهاغاناه اجتياحا للقسم الشمالي الغربي من فلسطين. وكانت الزيب إحدى القرى التي الرئيسية التي كانت مستهدفة في الهجوم المعروف بعملية بن عمي( أنظر الغابسية, فضاء عكا). وجاء في الرواية الواردة في كتاب ( تاريخ الهاغاناه) مايلي عن احتلالها: (وفر السكان....لدى ظهور القوات الإسرائيلية وقررت قيادة الهاغاناه الاحتفاظ بها. غير أن المؤرخ الإسرائيلي بني موريس يناقض هذه الرواية, إذا يقول إن الهاغاناه كان لها (حساب طويل مع القرية) ويبدوا أن هذا بسبب كونها مركزاً للمجاهدين. إن سكانها فروا في معظمهم خلال قصف مدفعي كان جزءا من الهجوم على القرية. ويؤكد سكان القرية هذه الرواية ويستعيدون الى الذاكرة معركة تميزت بعنصر المباغتة .
ولما قابل المؤرخ الفلسطيني نافذ نزال سكانها قالوا أنهم ظنوا خطأ في البدء أن القوات الصهيونية هي قوات عربية جاءت لنجدتهم, إذ كان أفرادها يعتمرون الكوفيات العربية البيض الملونة بالحمرة وإن هذه القوات تغلبت على مجاهدي القرية وعددهم نحو 35 أو 40 رجلاً. أما من لم ينجح من السكان في الفرار خلال المعركة, فقد نقلوا لاحقاً إلى قرية المزرعة التي أصبحت نقطة تجمع (لمن تبقى) من العرب في الجليل الغربي. وقد أمر قائد الحملة موشيه كرمل بتدمير القرية تدميراً كلياً, وذلك لـ(معاقبة) السكان , وللتأكد من أنهم (لن يتمكنوا أبدا من العودة إليها).

في كانون الأول ديسمبر 1948 زار دائرة الأراضي في الصندوق القومي اليهودي يوسف فايتس الزيب وأشار إلى أنها (قد سويت بالأرض), مضيفاً اشك الآن في أنه كان من المستحسن تدميرها, ولعلنا كنا ثأرنا ثاراً أعظم لو أننا أسكنا اليهود في منازل القرية.

القرية اليوم:

لم يبق من القرية سوى مسجدها الذي رمم لأغراض سياحية, ومنزل مختارها حسين عطايا الذي أصبح الآن متحفاً. والمنزل كبير نسبياً ومبني بالحجارة. أما المسجد الحجري فله قبة وقنطرة مزخرفة كبيرة على واجهته الأمامية. وثمة ملحق جانبي يتكون من قنطرتين كبيرتين. وفي المتحف بعض شواهد القبور, على أحدها آية قرآنية وإسم المتوفى أحمد الموسى وتاريخ الوفاة 14 أيلول سبتمبر 1938 وقد يشاهد بعض المخلفات الأثرية بما في ذلك بقايا قناطر حجرية قرب المسجد. أما الموقع والأرض المجاورة فيستخدمان منتزهاً وموقعاً سياحياً.
المستوطنات الصهيونية على اراضي القرية :
أنشئ كيبوتس باسم بيت هعرفاه على أنقاض القرية في 27 كانون الثاني يناير 1949 , ثم أعيدت تسميته لاحقاً كيبوتس غيشر هزيف . وقد تم توطين مهاجرين يهود من إنكلترا والولايات المتحدة وجنوب إفريقيا في غيشر هزيف ( 160271), الذي يقع على أراضي القرية قريباً من موقعها . كما أنشئت مستعمرة ساعر( 16026) إلى الجنوب من القرية في سنة 1948. وثمة مستعمرة أخرى قريبة, هي ليمان (161274), تقع على أراض كانت تابعة لقرية البصة.

لتقرير من كتاب كي لا ننسى للدكتور وليد خالدي 

أضف تعليق

التعليقات