X إغلاق
X إغلاق

لن ننسى: الذكرى الـ21 لاستشهاد محمد الدرة.. أيقونة إنتفاضة الأقصى والقدس

30-09-2021 - 11:55 / حصاد نت

يصادف الـيوم الموافق لـ30 من سبتمبر/أيلول الذكرى الـ21 لاستشهاد الطفل محمد جمال الدرة (11 عامًا) الذي قتل برصاص الجيش الإسرائيلي أمام مرأى ومسمع العالم أجمع في بث حيّ ومباشر، ليصبح رمزًا من أهم وأشهر رموز انتفاضة القدس والأقصى ( هبة أكتوبر).

استشهد الدرّة في قطاع غزة في الثلاثين من سبتمبر عام 2000، في اليوم الثاني من انتفاضة الأقصى، وسط احتجاجات امتدت على نطاق واسع في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية.والتقطت عدسة المصور الفرنسي شارل إندرلان المراسل بقناة فرنسا 2 مشهد احتماء جمال الدرة وولده محمد البالغ من العمر اثنتي عشرة عامًا، خلف برميل إسمنتي، بعد وقوعهما وسط محاولات تبادل إطلاق النار بين الجنود الإسرائيليين وقوات الأمن الفلسطينية.

وعرضت هذه اللقطة التي استمرت لأكثر من دقيقة، مشهد احتماء الأب وابنه ببعضهما البعض، ونحيب الصبي، وإشارة الأب لمطلقي النيران بالتوقف، وسط إطلاق وابل من النار والغبار، وبعد ذلك ركود الصبي على ساقي أبيه. وبعد تسع وخمسين ثانية من البث المبدئي للمشهد في فرنسا، بتعليق صوتي من رئيس مكتب فرنسا 2 بإسرائيل، شارل إندرلان، الذي لم يشاهد الحادث بنفسه، ولكنه اطلع على كافة المعلومات المتعلقة به، من المصور عبر الهاتف، أخبر إندرلان المشاهدين أن محمد الدرة ووالده كانا "هدف القوات الإسرائلية من إطلاق النيران"، وأن الطفل قد قتل. وبعد التشييع في جنازة شعبية تخلع القلوب، مجّد العالم العربي والإسلامي محمد الدرة باعتباره شهيدًا. 

أضف تعليق

التعليقات