X إغلاق
X إغلاق

رثاء وكلمة في حق أستاذي المرحوم أ.محمد نجيب حسين، من طالبتك سكينة بنت أبو المؤنس

25-03-2021 - 13:52 / حصاد نت

نحف تبكيك
يا ابن نحف يا ابن الجليل...تركت بصمة في كل مكان
رثاء وكلمة في حق أستاذي المرحوم أ.محمد نجيب_حسين، من طالبتك سكينة بنت أبو المؤنس...
" ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوع ونقص في الأموال والأنفس والثمرات* وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون"
" ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم"
" كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة* فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحيوة الدنيا إلا متع الغرور"

إن القلب ليحزن وإن العين لتدمع وإننا لمحزونون على فراقك يا استاذنا ابا النجيب رحمك الله.إنني اقف عاجزة أنا وقلمي أمام هذه الفاجعه المفاجئة...فلا العقل يستوعب ولا القلم يستقطب. اتحدث اليك من عالم الدنيا الفانيه انا وكل من علمتهم حرفا فكلمة فجملة...ثم تحولت الجمل الى عبارات ودلالات بالدروب والطرقات...سهاما ومؤشرات في مسارات الحياة..
استاذ الجغرافيا ومعلم الحضارة...مرشد الطرقات والجولات والرحلات...

يا من أنتظرنا رؤيته لنصفق له فرحين متلهفين للإستماع لأخباره السارة وبشاراته المفرحة عن الرحلات...
يا من استبشرنا لرؤيته وسعدنا بالاستماع الى تفاصيل تلك المسارات...
يا من تتبعنا مسار خطواته لنسير وراءها بقلب مفعم وخطى متينه مستمعين لكل كلمة وشرح عن معالم بلادنا بكل هدوء وسكينه...
رحمك الله يا استاذي
رحمك الله
يا من كنت لنا معلما واستاذا قديرا...
ومرشدا للدرب منيرا
يا من رافقتنا بكرة وأصيلا في كل رحلة وجولة لتشرح ما هو مبهما غامضا فكنت نعم الخبيرا ...
رحلت يا معلمي ويا رفيق درب أبي ومن كان له اخا...صديقا وفيا مخلصا ونصيرًا
رحلت وكم كان رحيلك صادما مريرا

رحلت بعد مسيرة علم طويلة ملؤها العطاء والتضحية المكللة بدماثة الخلق والأدب لتنام قريرا

رحمك الله يا استاذنا الجليل ..يا ابن نحف البار وابن الجليل

كم وددت لو لم يخنّي قلمي فكتبت فيك الكثير...
لكن لساني عاجز وقلمي توقف عن الكتابة والتعبير...
فالعقل بات شاردا ساهيا عن التفكير
فلا حول لي ولا قوة الا الإتكال على الله ولي التدبير

استاذي
لا يسعني في هذه الساعات إلا أن اودعك بقلب مفعم بالأسى وأصلي عليك لأطلب لك الرحمة والمغفرة. باسمي وباسم كل طلابك وخريجيك نرفع ايادينا الى السموات لندعو لك بالمغفرة والرحمة داعين المولى عز وجل ان يرحمك فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض...
اللهم قه عذابك يوم تبعث عبادك
اللهم نور قبره ووسع مدخله وآنس وحشته

“اللهم ارحم روحاً صعدت إليك و لم يعد بيننا و بينها إلا الدعاء”
“اللهم ارحمها و اغفر لها و انظر اليها بعين لطفك و كرمك يا أرحم الراحمين”.
“اللهم ارفع درجته في المهديين واخلفه في عقبة الغابرين و اغفر لنا و له يالله و أفسح له فى قبره و نور له فيه”.
“اللهم أبدله دارا خيرا من داره و أهلا خيرا من أهله و أدخله الجنة و أعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار”
" اللهم اغفر له وارحمه واعف عنه وأكرم منزله...اللهم أوسع مدخله واغسله بالماء والثلج والبرد ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس وأبدله بدار خيرا من داره وأهل خيرا من أهله وأدخله الجنة وأعذه من النار ومن عذاب القبر"

من طالبتك التي كنت تناديها دائما سكينة بنت أبو المؤنس والتي لا زال صداها حتى اليوم في أذني .لك الرحمة

أضف تعليق

التعليقات