X إغلاق
X إغلاق

Please install Flashֲ® and turn on Javascript.

الأسرى المعزولين في سجون الاحتلال تحّولوا إلى أشباحٍ في قبورٍ منسيةٍ

17-02-2016 - 20:12 / حصاد نت\ زهير إندراوس

زهير أندراوس:

أفاد تقرير صادر عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين أنّ 15 أسيرًا معزولاً منذ فترات طويلة بعضها يزيد عن العامين يقبعون في زنازين انفرادية ومعزولين عن العالم، ويعيشون في ظروف لا إنسانية وقاسية، ويمدد لهم العزل بقرار من المخابرات الإسرائيلية بشكل دائم.

وقالت هيئة الأسرى إنّ عقوبة العزل بحق الأسرى قد تصاعدت في الفترة الأخيرة، وهي تشبه وضع الأسير في قبر وتحويله إلى شبح، يتعرض لانتهاك دائم لحقوقه الإنسانية والمعيشية.

وأشارت الهيئة إلى أنّ زنازين العزل التي يقبع فيها الأسرى المعزولين ضيقة وقذرة ومليئة بالرطوبة والروائح الكريهة، إضافة إلى تعرضهم المستمر لتفتيش ومضايقات وعدم السماح لهم الخروج إلى الساحة سوى ساعة واحدة فقط وهم مكبلين ومقيدين. وأشارت الهيئة إلى أنّ أغلب المعزولين محرومين من زيارة ذويهم ومن اقتناء الأدوات الكهربائية.

وقال الأسير المعزول في سجن مجدو حسام عمر إنّه يتعرض لنقل دائم من عزل إلى عزل، وهذه سياسة مقصودة تنتهجها مصلحة السجون مع الأسرى المعزولين وتخلق عندهم عدم الاستقرار. وأفاد الأسير المعزول حسن أبو الخيزران أنّ مصلحة السجون ترفض إعطاء أغطية شتوية للمعزولين سوى غطاء واحد، ويعاني الأسرى بسبب ذلك من البرد الشديد.

ويعاني الأسير حسام عمر وهو من سكان طولكرم من مشاكل صحية بالمعدة منذ عدة أعوام، ولا يتلقى سوى المسكنات، بينما يعاني الأسير موسى صوفان من أورام سرطانية في الرقبة، وقد أجريت له عملية جراحية مؤخرًا، ولا زال يقبع في عزل ريمون، في حين يعاني الأسير المعزول بلال كايد من آلام بالقلب واخدرار باليد اليسرى وهو يقبع في عزل سجن مجدو، ويعاني الأسير حاتم زيدان المعزول في سجن ريمون من حالة نفسية ووضع نفسي غير مستقر، وكذلك يعاني الأسير المعزول في سجن ريمون شكري الخواجا من آثار التحقيق العسكري الذي تعرض له وما نتج عنه من ضرب.

ووجه الأسرى المعزولين نداءً لتسليط الانتباه على أوضاعهم والعمل قانونيًا وسياسيًا على إخراجهم من العزل الانفرادي حيث وصفوا زنازين العزل بمدافن للأحياء. وأشاروا إلى أنّ قرارات العزل تستند إلى معلومات سرية غير واضحة وغير مستندة إلى أسباب قانونية، وهي عقوبة مضاعفة هدفها تدمير نفسية الأسير الفلسطينيّ، على حدّ تعبيرهم.

 

أضف تعليق

التعليقات