X إغلاق
X إغلاق

حيفا تحتفي بـ "على شواطئ الترحال"

17-04-2015 - 20:46 / حصاد.نت/ وكالات

وقّعت الأديبة الدّكتورة راوية جرجورة بربارة، الخميس في قاعة مركز مساواة في حيفا، روايتها "على شواطئ التّرحال"، الصّادرة حديثًا عن منشورات "مكتبة كلّ شيء" الحيفاويّة.

وتغوص الكاتبة في روايتها الجديدة الأديبة، في بواطن النّفس البشريّة، عبر علاقة حبّ جمّ  جمع بين "سارة اليهوديّة وإبراهيم العربيّ الفلسطينيّ، وما ينتج عن ذلك من أحداث تصوّر الصراع الدّائر بين أبناء الشّعبين على مختلف الأصعدة الاجتماعيّة والسّياسيّة التي أصفرت عن تهجير عدد كبير من الفلسطينيين.

وأفردت الكاتبة في روايتها لهذا الجانب حيّزًا، توقّفت فيه عند إحدى القرى الفلسطينية المهجّرة.

وأجمع النقاد الأدبيون على شاعريّة لغة الرّواية وعلى العناصر الفنيّة التي وظّفتها الكاتبة في هذا العمل الرّوائيّ المميّز.

وشارك في حفل التّوقيع الذي دعا إليه "مركز مساواة" و"مكتبة كلّ شيء"، كل من الدّكاترة: بطرس دلّة، محمّد صفّوريّ وريما أبو جابر، بحضور جمهور واسع من جهاز التّربية والتّعليم، وكوكبة من الأدباء والأديبات والمثقّفين والمهتميّن باللّغة العربيّة وآدابها، جاءوا من حيفا ومن خارجها للمشاركة في هذا الاحتفاء.

وأدار اللّقاء الشاعر رشدي الماضي، متحدّثا عن ترحيبه بصدور رواية "على شواطئ التّرحال" التي سجّلت فيها صاحبتها، الأديبة راوية جرجورة بربارة الكثير من الأبعاد الفنيّة والمضامين الاجتماعيّة والسياسيّة الشائكة، وتأثير ذلك على شعبيّ هذه البلاد.

وأثنى البروفيسور إبراهيم جريس على أسلوب الرّواية المشوّق، وعلى صياغتها اللغويّة وطريقة سردها للأحداث الملتهبة التي تشهدها هذه البلاد، جسّدته بعفويّة وصدق فنيّ ميّز كتابها وقرّبه من المتلقي.

وعبّر صاحب مكتبة " كلّ شيء"، صالح عبّاسي، عن إعجابه برواية الدكتورة "بربارة" التي وصلته بشأنها دعوة من القيّمين على جائزة "بوكر" العربيّة لتقديمها ضمن قوائم هذه الجائزة، مضيفًا أن مكتبة " كلّ شيء" تحرص على نشر الكتاب الفلسطينيّ وتعريف القراء العرب على صاحبه من خلال المعارض التي تشارك فيها في مختلف الأقطار العربيّة.

من جانبها، قال الأديبة برابرة إنها تأنت طويلاً قبل نشر روايتها الجديدة. وأضافت: لعلّ النار الهادئة التي أنضجت هذه الرّواية هي التي عادت بالردود الإيجابيّة من بعض القراء.

وأوضحت برابرة أن تجربة التوقيع تجعلها تحس بمسؤوليّة، خاصة عندما رأت هذا الإقبال على الرّواية من الحضور، وفق ما نشر مركز "الموقد الثقافي".

أضف تعليق

التعليقات